علماء الجزائر يقترحون حلا للأزمة السياسية الراهنة
صورة: أرشيف
01 جوان 2019 ع. م
ع. م
400

فترة انتقالية تقودها شخصية توافقية وحكومة كفاءات

علماء الجزائر يقترحون حلا للأزمة السياسية الراهنة

أكد 16 من أبرز علماء وشيوخ الجزائر بأن المرحلة قد بلغت من الخطورة والتأزم، ما يتطلب التدخل العاجل، والسلمي، والتوافقي، وأبدوا استعدادهم لبذل ما يطلب منهم من مساع حميدة، للوصول إلى تحقيق وحدة الصف، ونبل الهدف.


وخاطب العلماء في بيان لهم اليوم النخبة السياسيّة،  كي ترقى إلى مستوى مطالب الحراك، في وجوب القطيعة مع ممارسات الماضي، بكل مفاسدها ومفسديها، وتقديم التضحيات من أجل فتح صفحة جديدة نحو المستقبل الأفضل.وأكد أصحاب البيان الذين تقدمهم الشيخ محمّد الطاهر آيت علجت  على ضرورة تفعيل المادتين 7 و8 من الدستور، وإسناد المرحلة الانتقالية، لمن يحظى بموافقة أغلبية الشعب لتولي مسؤولية قيادة الوطن، نحو انتخابات حرة ونزيهة، وذات مصداقية.

وأهاب العلماء الموقعون على هذا النداء، بمن سيتولى هذه المسؤولية، أن يعين حكومة من ذوي الكفاءات العليا، وممن لم تثبت إدانتهم في أية فترة من فترات تاريخنا الوطني، وتعيين لجنة مستقلة للإشراف على الانتخابات المقبلة، وتنظيمها، ومراقبتها، من البداية إلى النهاية. وتنظيم ندوة حوار وطني شامل، لا تُقصي أحدا.وناشد البيان الشعب الجزائري للمحافظة على الوحدة الوطنية، والسلوكية السلمية، والثبات على الثوابت السيادية، بالمقابل حيا العلماء المؤسسة العسكرية على صمودها لحماية الوطن، ومرافقة الحراك الشعبي، والمحافظة على أمنه وسلامته، وتفهم مطالبه وتطلعاته.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة