الحديقة النباتية بالجلفة مقصد العائلات خلال السهرات الرمضانية
صورة: أرشيف
25 ماي 2019 ق.م
ق.م
19676

تم وضع تشكيل شرطي لضمان أمن وراحة العائلات

الحديقة النباتية بالجلفة مقصد العائلات خلال السهرات الرمضانية

تشكل الحديقة النباتية المتواجدة بمدينة الجلفة هذه الأيام، مقصدا للعائلات للاستمتاع بسهرات رمضان.


وتقصد العائلات هذا الفضاء الذي يعتبر المتنفس الوحيد بالمنطقة، حيث تتوافد الأسر مرفوقة بأبنائها مباشرة بعد صلاة التراويح لتجد ضالتها في حديقة عمومية سهلة المنفذ إليها لكونها تتوسط النسيج الحضري للمدينة.

و أوضح عدد من قاصدي الحديقة النباتية الذين يأتونها من مختلف أحياء المدينة وكذا البلديات المجاورة أن هذا الفضاء يشكل قبلة للأسر لقربه من مرافق النقل في الفترة الليلية كما تعتبر الحديقة مكانا عموميا مؤمنا للتواجد الكثيف لعناصر الأمن بمحيطه وهو ما يبعث بالأمان والطمأنينة وعدم الخوف من المتسكعين أو خطر المنحرفين.

كما تأسف البعض من المواطنين من نقص أماكن الترفيه والتسلية بولاية الجلفة الأمر الذي يشكل -حسبهم - علامة استفهام لعدم خوض بل حتى تفكير المستثمرين الخواص لإنشاء واستحداث هكذا مرافق نظرا للكثافة السكانية المعتبرة في ولاية تحتل المرتبة الرابعة وطنيا حسب إحصاء 2008.

ولعل أهم الفضاءات التي لم تستغل بعد غابة "بن تيبة" بالنسيج الحضري لمدينة الجلفة وكذا المساحة الغابية المتواجدة بطريق المجبارة التي تم تسييجها بجدار إسمنتي كلف غلاف مالي هام منذ عدة سنوات ولم تستغل بعد مما،خاصة و أن هذا الفضاء قد يكون متنزها للعائلات أو مساحة لألعاب التسلية التي تفتقدها  الولاية.

و تحظى الحديقة النباتية بمدينة الجلفة بإجراءات أمنية خاصة لتوافد العائلات إليها بكثرة حيث تعمل مصالح الشرطة على ضمان إنسيابية للطريق المؤدي إليها، حسب ما لوحظ.

وكشف المكلف بالإعلام لدى مصالح أمن الولاية،محافظ الشرطة فيطس ساعد، أن  مصالح الشرطة سطرت خطة أمنية من أجل ضمان أمن وراحة المواطنين، مشيرا إلى أن من بين النقاط المركز عليها نجد الحديقة النباتية لولاية الجلفة التي تشهد إقبالا كبيرا للعائلات خلال السهرات الليلية.

وقد تم في ذات الإطار - حسب ذات المسؤول الأمني - وضع تشكيل شرطي بالزي المدني والرسمي للعمل على ضمان أمن وراحة هذه العائلات،كما يتم أيضاً وضع تشكيلات أمنية أخرى على مستوى محاور الدوران القريبة من هذه الحديقة بغية تسهيل حركة المرور وانسيابيته لتسهيل عملية الوصول إلى هذا المرفق .

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة