جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض
وزير التجارة، سعيد جلاب صورة: أرشيف
18 جوان 2019 فهيمة بن عكروف
فهيمة بن عكروف
1837

قال، بأن الجزائر ستكون قوة اقتصادية وإقليمية مستقبلا

جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض

قال وزير التجارة، سعيد جلاب، أن الجزائر تسعى لتصبح البوابة الرئيسية للتعاون مع دول الافريقية ودول شمال المتوسط، وأكد جلاب في تصريح للصحافة على هامش افتتاح الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي على المساعي الرامية إلى تطوير مجال الشراكة بين الجزائر و دول اخرى، سيما في ظل التوجه الاقتصادي الكبير نحو الدول الإفريقية.


وأضاف ذات المسؤول قائلا: "ويعطي العدد الهام للمشاركين الاجانب في معرض العاصمة صورة حول فرص واضحة حول استقطاب فرص الاستثمارات العديدة التي تتوفر عليها الجزائر.

واعتبر جلاب مشاركة 15 دولة أجنبية وأكثر من 500 شركة منها 133 أجنبية  و7شركات متعددة الجنسيات، يعد تأكيد على المستوى الذي بلغته الشراكة  في  الجزائر و يدل على مدى التنوع الاقتصادي الذي تشهده.

بدورها أعطت الشركات الوطنية المشاركة في مختلف المجالات منها الصناعات الخزف  والإلكترونية والمهر منزلية والصناعات الغذائية والمنتجات الفلاحية، التي أصبحت تصدر الى الخارج، رسالة على مدى قدراتها في ولوج اسواق اجنبية.

وتتميز هذه الطبعة عن سابقاتها بتنظيم أمسيات تتضمن ندوات ومحاضرات حول  الاقتصاد الوطني وتبحث الحلول اللازمة لتطويره وتنويعه.

وستقدم هذه الندوات لأول مرة خارطة الطريق التي ستتضمن الاستراتيجية الوطنية للتصدير، إلى جانب تنظيم ورشة خاصة بالمؤسسات الناشئة للشباب المختصة في مجالات التكنولوجيا الحديثة والرقمنة والإبداع.

وعرف المعرض مشاركة العديد من الدول الافريقية، منها  السنغال وإثيوبيا ومالي  وجنوب أفريقيا، التي تؤكد التوجه الجزائري الاقتصادي  لتطوير فرص الاستثمار  وتعزيز المبادلات التجارية في إطار منطقة التبادل الحر القارية.

وفي هذا الإطار، أكد الوزير عمل القطاع على تسهيل ولوج المنتوج الجزائري إلى السوق الافريقية، وتوسيع الاستثمارات الجزائرية في قارة افريقيا.

وفي رده على سؤال حول مدى تأثير الوضع السياسي الحالي الذي تمر به الجزائر على المشاركة الاجنبية في المعرض، أوضح جلاب، أنه "على الرغم من الظرف السياسي الراهن، إلا أن هذه التظاهرة نجحت في استقطاب مؤسسات قوية ومن اكبر دول العالم".

وفي هذا الصدد، أشار السيد جلاب إلى ان "العديد من الدول سجلت حضورها في المعرض لأول مرة، ما يوضح اهتمامهم بالشراكة مع الجزائر واقتناعها بان بلدنا سيكون في المستقبل قوة اقتصادية إقليمية".

كما ابدى الوزير عزم الجزائر على مواصلة مساعي الشراكة مع الدول الأجنبية  وهو ما يؤكد عليه -كما اضاف- شعار المعرض في هذه الطبعة و هو : "التنويع الاقتصادي وفرص الشراكة المرتقبة".

يذكر أن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، قد أشرف صبيحة اليوم على افتتاح الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي، بحضور وزراء من عدد من اعضاء الحكومة وممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد في الجزائر، أين أكد على ضرورة تشجيع  المؤسسات الوطنية أكثر على الإنتاج بما يسمح لولوج منتجاتها الأسواق العالمية. 

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة