مجلس الأمة يصادق على قانوني الانتخابات
صورة: ارشيف
14 سبتمبر 2019 خالد. س
خالد. س
3110

قوجيل يصف عملية التصويت بالتاريخية:

مجلس الأمة يصادق على قانوني الانتخابات

صادق أعضاء مجلس الأمة، أمس، بالإجماع على مشروعي القانونين العضويين المتعلقين بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وبنظام الانتخابات، وذلك في جلسة علنية ترأسها صالح قوجيل، رئيس المجلس بالنيابة.


وعقب جلسة التصويت التي حضرها وزير العلاقات مع البرلمان فتحي خويل، أكد وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي أن هذين النصين يكتسيان أهمية بالغة على أكثر من صعيد فهما يرسمان القطيعة بين الممارسات القديمة التي كثيرا ما طبعت العمليات الانتخابية في بلادنا وغالبا ما أضفت حول صحتها الكثير من الشك والجدل.

كما بين الوزير أن النصين يجسدان إرادة الشعب في التغيير وحقه في اختيار  ممثليه بكل حرية وشفافية من خلال إبعاد الإدارة عن العمليات الانتخابية من بدايتها إلى إعلان نتائجها"، لافتا إلى أن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بحكم تكوينها والمهام الممنوحة لها تضمن شفافية الانتخابات ونزاهتها وان في ذلك مكسب كبير لبلادنا وخطوة جبارة في تكريس انشغالات شعبنا المشروعة وتطلعاته إلى أخلقة الحياة السياسية وممارسة حقه في اختيار ممثليه بكل حرية".

وأضاف مخاطبا أعضاء مجلس الأمة، أن هذه المصادقة تعكس بصدق مؤازرتكم للرؤية الجديدة في إصلاح الإطار القانوني المنظم للانتخابات وتعزيز ثقة المواطن في مؤسسات دولة المكلفة بتأطير الانتخابات وتقبله لنتائجها، معتبرا أن ما عشناه اليوم تحت قبة المجلس ليس بالأمر العادي وبان بمصداقتكم على النصين تكونون قد أمضيتم على شهادة ميلاد نظام جديد سيطبع الحياة السياسية في الجزائر فور نشرهما في الجريدة الرسمية.

ولم يفوت زغماتي الفرصة ليعبر من جهة أخرى عن رفضه لكلمة مراقبة الانتخابات التي تعهد الى منظمات دولية وإقليمية إلا انه قال بالمقابل بان لدى الدولة السيادة الكاملة لممارسة حقها في هذا المجال ودعوة من تراه مناسبا  لملاحظة المسار الديمقراطي وليس مراقبته.

ووصف رئيس مجلس الأمة بالنيابة من جهته عملية التصويت بالتاريخية لأنها سايرت رغبات الشعب ووضحت الأمور خاصة لدى اللذين لديهم أجندات خاصة.

واستطرد مضيفا بأننا بالمصادقة على المشروعين نكون قد فتحنا الباب مباشرة لتطبيق المادتين 7 و8 من الدستور ولم يبق بعد ذلك سوى العمل، داعيا  بالمناسبة إلى تجند الجميع لمواجهة مرحلة ما قبل الانتخابات الرئاسية والى التحلي بالالتزام وتغيير الذهنيات.

وكان عدد من أعضاء مجلس الأمة بما فيهم رؤساء المجموعات البرلمانية الثلاث للمجلس (حزب جبهة التحرير الوطني وحزب التجمع الوطني الديمقراطي والثلث الرئاسي) قد تدخلوا خلال مناقشة مشروعي القانونين بعد استعراضهما من طرف وزير العدل، حافظ الأختام، أشادوا فيها بالأحكام الهامة التي تضمنها النصين، مؤكدين تكريسها لمبدأ حرية اختيار الشعب لممثليه وإضفائها الشرعية على الممارسة السياسية، كما أثنى المتدخلون من جهة على مساعي المؤسسة العسكرية في مرافقة الحراك السلمي في المطالبة بحقوقه المشروعة ومن جهة أخرى على المجهودات الكبيرة التي بذلتها لجنة الحوار والوساطة من اجل رسم نهج توافقي للخروج من الأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد.

وشددت اهتمامات أعضاء مجلس الأمة أيضا على ضرورة الإسراع بتنظيم انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة في اقرب وقت في كنف الأمن والاستقرار، معتبرة بان مشروعي القانوني يعتبران ترجمة صادقة لمطالب الحراك الشعبي السلمي من اجل تجسيد دولة الحق والقانون وتعزيز التجربة الديمقراطية وتدعيم الحقوق والحريات الفردية والجماعية وبناء جزائر جديدة يسودها العدل والمساواة بين المواطنين.

وينص مشروع القانون العضوي المتعلق بالسلطة الوطنية المستقلة للانتخابات على  تحويل كافة صلاحيات السلطات العمومية أي الإدارية في المجال الانتخابي إلى هذه السلطة، التي ستتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلالية المالية والإدارية وستعهد لها مهمة تنظيم العملية الانتخابية ومراقبتها والإشراف عليها في جميع مراحلها بداية من استدعاء الهيئة الناخبة إلى غاية إعلان النتائج الأولية للانتخابات.

وستتولى هذه السلطة كافة الصلاحيات التي كانت موكلة للإدارة العمومية في  المجال الانتخابي بحيث ستشرف على العملية في كافة ربوع الوطن وخارجه، كما  إنها تتمتع بميزانية خاصة لتسييرها واعتمادات موجهة للعمليات الانتخابية.

وتقوم هذه الهيئة - حسب النص القانوني المتكون من 54 مادة- بمسك البطاقية  الوطنية للهيئة الناخبة وقوائم الانتخابات بالبلديات والقنصليات وكذا استقبال ملفات الترشح لرئاسة الجمهورية والفصل فيها إلى جانب إعلان النتائج، ومراقبة تمويل الحملة الانتخابية.

وبخصوص مشروع القانون العضوي الذي يعدل ويتمم القانون العضوي المتعلق بنظام الانتخابات، فإن هذا التعديلات الواردة تمحورت حول تحضير وتنظيم العمليات الانتخابية وكذا حيز خاص بالانتخابات الرئاسية.

ومن أهم  التعديلات التي جاء بها المشروع إيداع شخصي للتصريح بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية أمام رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بدلا من المجلس الدستوري إضافة إلى اشتراط الشهادة الجامعية أو شهادة معادلة لها في المترشح، كما تم بموجب نفس النص تقليص عدد استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية إلى 50  ألف توقيع فردي بدلا من 60 ألف توقيع مع إلغاء التوقيعات الخاصة بـ 600 توقيع فردي للمنتخبين.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة