انتهاء قريبا من تسمية المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة
مؤسسة التربوية في الجزائر صورة: أرشيف
15 أكتوير 2018 قسمية إيمان/ وكالات
قسمية إيمان/ وكالات
844

وزارة المجاهدين تؤكد:

انتهاء قريبا من تسمية المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة

أعلن وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، الاثنين، بالجزائر العاصمة، أنه سيتم استكمال "قريبا" عملية تسمية وإعادة تسمية المؤسسات التربوية بأسماء أبطال المقاومة والثورة التحريرية.


وأوضح الوزير خلال اجتماعه بأعضاء اللجنة الوطنية للتحضير للأعياد والأيام الوطنية، "أن بعض الولايات استكملت عملية تسمية وإعادة تسمية المؤسسات التربوية على أن يتم الانتهاء من العملية كاملا قريبا"، مشيرا إلى أن العملية تشمل أيضا "وضع جداريات في المدارس تضم نبذة تاريخية لهؤلاء الإبطال".

وأضاف، في هذا الاجتماع الذي خصص لتحضيرات أحياء الذكرى الـ64 لاندلاع ثورة الفاتح نوفمبر المجيدة، أنه تم الاتفاق مع وزارة السكن والعمران "لاختيار أسماء الشهداء التي ستحملها المؤسسات التربوية بمجرد وضع حجر الأساس لانجاز المشاريع السكنية في المستقبل".

وفي نفس السياق أكد الوزير أنه سيتم التنسيق مستقبلا مع وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بتسطير برنامج لإبراز "دور الزوايا والمساجد في التجنيد إبان حرب التحرير".

أما بخصوص مظاهرات 17 أكتوبر 1961 التي ستستذكرها الجزائر بعد غد الأربعاء، قال وزير المجاهدين أن أحياء هذه الذكرى فرصة "لتجديد موقف الجزائر التي لن تتراجع" عن مطلبها الخاص باعتراف فرنسا بجرائمها التي ارتكبتها إبان الحقبة الاستعمارية بالجزائر.

أما بالنسبة  لمطالبة بعض المنظمات بعودة الأقدام السوداء إلى الجزائر، اعتبر الوزير هذا الأمر "مجرد كلام وسائل الإعلام" وأن مواقف الجزائر بهذا الخصوص "ثابتة، مقدسة ولا رجعة فيها".

وتم خلال الاجتماع عرض البرنامج النهائي للتظاهرات المسطرة لإحياء ذكرى اندلاع الثورة التحريرية مع اختيار الجزائر العاصمة لاحتضان التظاهرات الرسمية.

ويضم البرنامج المسطر لهذا العام تحت شعار"الجزائر رسالة شموخ ونوفمبر دليل لمبادئها وقيمها" العديد من الندوات التاريخية لاسيما عبر كل المتاحف الجهوية والأنشطة الثقافية إضافة إلى تكريم المجاهدين وعائلات الشهداء.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة