مصر ولبنان يقتنصون جوائز مؤسسة روبرت بوش لعام 2019
صورة: أرشيف
12 فيفري 2019 سهيلة بن حامة
 سهيلة بن حامة
24593

على هامش الدورة 69 من مهرجان برلين السينمائي الدولي

مصر ولبنان يقتنصون جوائز مؤسسة روبرت بوش لعام 2019

أعلنت أول أمس، مؤسسة روبرت بوش للتعاون الدولي على الأفلام الفائزة بجائزة الفيلم  لهذا العام، خلال حفل أقيم في إطار مواهب البرليناله خلال فعاليات الدورة 69 من مهرجان برلين السينمائي الدولي، حيث توجت لبنان بجائزتين عن الفيلم الروائى القصير"قلوب بلا مأوى"إخراج محمد صباح والفيلم الوثائقي "هل تحبني "للمخرجة لانا ضاهر، كما فازت مصر بجائزة عن فيلم «أبو زعبل 1989»للمخرج بسام مرتضى، فيماتحصل الفيلم التونسي.


"فولاذ "لمخرجه مهدي هميلي بتنويه خاص من لجنة التحكيم.

استهل الحفل الذي قدّمه فرانك دبليو ألبرز، كبير مدراء المشروع وصاحب المبادرة في جائزة الفيلم، إلى جانب فلوريان ويغورن، مدير برنامج مواهب البرليناله،بعرض الفيلم الروائي القصير للمخرجة فيروز سرحال، "تشويش "2016الذي فاز بعدة جوائز وكان عُرض للمرة الأولى عالمياً في لوكارنو خلال العام 2017 قبل أن يتنقّل بين عدة مهرجانات سينمائية منذ ذلك الحين. وبعد انتهاء الفيلم، جرى التعريف على الفرق المرشّحة العشرة كافةً على شاشة المسرح من خلال مقابلة مصوّرة مع كل فريق، قبل الإعلان عن أسماء الفائزين. 

توجت خلال حفل توزيع جوائز مؤسسة روبرت بوش للتعاون الدولي لعام 2019 الأفلام التالية:

"قلوب بلا مأوى" و هو فيلم روائي قصير، ألمانيا/لبنان،  مدة عرضه20 دقيقةإخراج محمد صباح وإنتاج باستيان كلوغل وغنى الهاشم.حسب لجنة التحكيم يتناول هذا الفيلم الطبيعة الإنسانية في أبسط حالاتها وأكثرها تعقيداً في آنٍ واحد... ما يثير الرقّة والوحشية، والإغراء والاشمئزاز، والإنكار والحقيقية. هي قصة حب تُحطّم كل الصور النمطية في عالم مصغّر يعكس أشكال الحياة المحتملة في ظل الحروب الأهلية في بلد يعاني حالة دائمة من الاضطرابات.

الفيلم الوثائقي "أبو زعبل 1989"،ألمانيا/مصر، مدة عرضه75 دقيقةإخراج بسام مرتضى، وإنتاج أنا بولستر وقسمت السيد كان رأي لجنة التحكيم عن الفيلم كالآتي :

من جل مشروع شجاع يتمحور حول موضوع ذي صلة كبيرة. ومن أجل مقاربة متعددة الأوجه وغنية وخاطفة. من أجل علاج بتصوُّر ومفاهيم واضحة، وبمساحات واسعة للإبداع وكل ما هو غير متوقع. ومن أجل إنتاج وثائقي يستكشف بشكل مثير للاهتمام كيفية انتقال ثقافات المقاومة وصدمات القمع السياسي عبر الأجيال، ويمنح الأمل، في الوقت عينه، بإمكانية كسر القيود.

"هل تحبني"فيلم وثائقي، ألمانيا/لبنان، 70-80 دقيقةإخراج لانا ضاهر، وإنتاج جاسبر ميلكيه ولانا ضاهر 

 رأي لجنة التحكيم:

في رواية الكاتب الفرنسي مارسيل بروست بعنوان "البحث عن الزمن المفقود "يعيد مذاق قطعة حلوى "المادلين "ذكريات الطفولة. أما في هذا المشروع، فالأغنية هي التي تثير أحاسيس وانفعالات جيل بأكمله، بعدما كانت حقّقت في ما مضى هروباً من آثار الحرب الأهلية في لبنان. وترى لجنة التحكيم في ذلك نقطة انطلاق مميّزة وتتمنّى للفريق الموهوب بأن يتسلّح بقوة عظيمة خلال مسيرته الطموحة والشخصية على درب المواد المؤرشفة .

"فولاذ"فيلم وثائقي، ألمانيا/تونس، 100 دقيقةإخراج مهدي هميلي، وإنتاج ميشال بالاغيه ومفيدة فضيلة 

 رأي لجنة التحكيم:

مفهومان رئيسيان يلخّصان موضوع هذا الفيلم: التعقيد والحميمية. الحميمية لأنه بفضل هيكلية هذا الفيلم، سيتمكّن المخرج من تجسيد هوية حميمية، وسياسية جداً أيضاً، لأربعة عمال. لقد سَحَرنا العالم المرئي لفيلم المستقبل، والشخصيات التي تتحرّك في هذه المساحة، والأجواء الشاعرية الغامضة لأمكنة التصوير، ومكان العمل .

 للإشارة ،تم إطلاق جائزة فيلم مؤسسة روبرت بوش  في عام ٢٠١٣، وهي عبارة عن مسابقة وبرنامج تدريب على مدار العام يقدم ورش عمل مصممة خصيصًا للمواهب الناشئة من ألمانيا والعالم العربي. والهدف هو توفير أول تجربة دولية مشتركة في مجال إنتاج الأفلام ودعمها وكذلك تعزيز فكرة التبادل الثقافي.

تصدر "مؤسسة روبرت بوش "كل عام ثلاث جوائز للأفلام من أجل التعاون الدولي بين الناشئين الألمان وصانعي الأفلام العرب لتحقيق مشروع فيلم مشترك. الجوائز، التي تبلغ قيمة كل منها٦٠٠٠٠ يورو، تمنحها لجنة تحكيم دولية لمشاريع في المجالات: فيلم التحريك القصير، فيلم روائي قصير وفيلم وثائقي قصير أو طويل.

بعد الفوز بجائزة الفيلم، يتم الإنتاج في الدولتين الشريكتين مما يسمح لأعضاء الفريق بالتفكير في أساليب الإنتاج و أساليب الإبداع الخاصة بهم. علاوة على ذلك، إنه يفتح لهم الباب أمام العديد من الأسواق والمهرجانات السينمائية، ويستفيدون من منصات قيّمة في مجال صناعة الأفلام، وبالتالي إنشاء أو توسيع شبكتهم.

تقيم مؤسسة روبرت بوش برنامج جائزة الفيلم بالتعاون مع شريكها مجمع برليناله للمواهب -Berlinale Talentsومؤسسات أفلام مهمة من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية كالهيئة الملكية للأفلام - The Royal Film Commission - الأردن، أفلام مصر الدولية في القاهرة - Misr International Filmsوبالإضافة إلى معاهد جوته - Goethe Institutes في هذه المنطقة.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة