بن صالح يشيد بسياسة الرئيس بوتفليقة في مجال تطوير السكن
صورة: أرشيف
20 فيفري 2019 ع.ط
ع.ط
3000

قال إن المقاربة التي اعتمدتها الجزائر في هذا القطاع صائبة

بن صالح يشيد بسياسة الرئيس بوتفليقة في مجال تطوير السكن

اعتبر رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أن المقاربة التي اعتمدتها الجزائر في مجال السكن والرامية إلى تجسيد مشاريع متنوعة صائبة كونها تتكفل نهائيا بانشغالات المواطنين في حيازة سكن لائق، حيث أشاد بانجازات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في هذا الشق والتي سمحت بإسكان الملايين من الجزائريين وكانت نتيجة لوعود قطعها الرئيس على نفسه ووفى بها من خلال استكمال الآلاف من المشاريع السكنية. 


أوضح رئيس مجلس الأمة خلال الندوة البرلمانية نظمت، أمس، حول "سياسات السكن والعمران والمدينة :حصيلة وآفاق"، أن الخيارات المتاحة في مجال السكن تتماشى مع التطور الذي تعرفه البلاد سيما في ظل استحداث إطار قانوني وتنظيمي فعال. وأضاف قائلا "كتقييم عام حول القطاعي يمكن القول أن النتائج المحققة كانت أكثر من جيدة"، مستشهدا بالحصيلة المقدمة من طرف مدراء القطاع.

وحسب بن صالح، فإن هذا الإطار القانوني سمح باستحداث أساليب جديدة أكثر عصرية وأكثر فعالية وناجعة مكنت من انتهاج سياسة جريئة ساهمت في معالجة أزمة السكن من خلال محاربة السكن الفوضوي وبناء سكنات لائقة. وحسب نفس المسؤول فقد مكن مجال ترقية المدينة والعمران بالجزائر من الارتقاء إلى مصاف الدول المتقدمة سيما وأن الخيارات المتخذة تستجيب لطلبات المواطنين الداعية إلى ضرورة تأمين المأوى اللائق.

وأضاف بن صالح قائلا، إن الغاية التي نسعى للوصول إليها من تنظيم هذا اليوم الدراسي، هي أولا استئناف نشاط هيئتنا الرقابي والفكري وهي تأتي ثانيًا بالتزامن مع الحركية السياسية التي تعرفها البلاد التي تستعد هذه الأيام للدخول في أجواء الموعد الانتخابي الهام لرئاسيات 18 أفريل القادم وبتنظيم هذه الأيام الدراسية القطاعية يكون نشاطنا هذا عملاً مكملاً لذلك الذي يقوم به الوزير الأول لدى مثوله أمام غرفتي البرلمان، كما يأتي في إطار سياسة الأيام الدراسية التي ينوي مجلس الأمة تنظيمها حول: قطاع البنيات التحتية وكذا قطاع الفلاحة والضمان الاجتماعي والصناعة بالإضافة إلى قطاعات أخرى وهي كلها نشاطات تأتي متماشية مع رؤيتنا لكيفية مراقبة عمل الحكومة ومتابعة عملها وأيضا تقديم المعلومة الدقيقة الصادرة عن الجهة المسؤولة.

كما أكد رئيس مجلس الأمة، أنه من الواجب تذكير بعضنا البعض بحقيقة استفادة ملايين المواطنين خلال فترة حكم عبد العزيز بوتفليقة من سكنات لائقة هم اليوم يسعدون بحيازتها، ونسجل أيضًا فرحة أولئك العائدين إلى أراضيهم ومداشرهم في إطار استفادتهم من السكن الريفي بعد أن هجَّرهم الخوف إبان سنوات الإرهاب المقيت، هذه هي الحقيقة التي نريد تسليط الضوء عليها من خلال هذا اليوم البرلماني والعروض التي سوف تقدم لنا بالرقم الصحيح والدليل الناطق.

واستطرد المتحدث قائلا "لقد اخترنا هذه المرة قطاع السكن للتعريف بإنجازاته بالنظر إلى النتائج الباهرة التي حققها القطاع وتبيان ما يمكن أن تحققه الجزائر بفضل سواعد رجالها وبفضل السياسة الوجيهة التي رسم معالمها فخامة رئيس الجمهورية، إن اختيارنا للقطاع أتى أيضا للتذكير بالحقائق المسجلة ولتذكير الذين ينسون أو يتناسون بأن فخامة الرئيس كان وعد وها هو فيه نهاية عهدته أثبت أنه قد وفى بوعده، لقد دعا الرئيس في كل عهدة من عهدات حكمه إلى بناء ملايين السكنات بالرغم من تشكيك البعض في قدرات الجزائر في تحقيق تلك الأرقام... لكن الأرقام كل الأرقام المتوفرة اليوم تبين بأن الجزائر تحت قيادة فخامة الرئيس قد وفت حقًا بوعدها وبنت فعلاً ملايين السكنات.

ولدى تطرقه إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في يوم 18 أفريل المقبل، أشار إلى أن الاستحقاق الوطني المقبل هام نأمل أن يتم في أجواء يسودها التنافس الشريف وأن يرقى الخطاب السياسي إلى مستوى تطلعات الأمة، داعيا المواطنين إلى التعاطي ايجابيا معها بالمشاركة القوية.

رأيك في الموضوع

التعليقات ملك لصاحبها ولا تخص الجريدة